أحدث الأخبار
جاري تحميل آخر المواضيع ...

ثقافة ومعلومات

غرائب وطرائف

قصص وعبر

إختراعات و تكنولوجيا


» » بصراً فى مدينة العميان



بصراً فى مدينة العميان



ساقه القدر إلى مدينة كل سكانها من العميان ، لقد ظن الرجل فى البداية

 أنه سيملك القوم عملا بقاعدة " الأعور وسط العمي مفتح "

و الرجل ليس أعور إنما هو مبصر تمام الإبصار

لكنه لم يلبث أن اكتشف حقيقة الأمر و أدرك أنهم يريدونه مثلهم

بل لن يقبلوه إلا لو كان مثلهم أعمى!!

إن طول فترة مباشرتهم للظلام جعلهم يبغضون الضياء و لا يتصورون أن يكون من 

بينهم من يبصر ذلك الضياء و يرى الدنيا بلون آخر خلاف اللون الحالك الذى يغشى 

مدينتهم الكئيبة لذلك عاملوه كالمجنون و طالبوه أن يفقأ ذلك العضو الغريب الذى يجعله 

مختلفا و يجعله يقول أشياءً و يرى أمورا غير التى ألفوها و اعتادوا عليها و ذلك إذا ما 

أراد التعايش معهم لقد طلبوا منه أن يفقأ عينيه و لقد كاد أن يفعل الضغط الدائم

و الاستهجان المتواصل و الرفض المستمر لما يقول و يرى جعله يقدم على تلك

 الخطوة ليستطيع الاندماج والقاعدة تقول " اللى زى الناس ما يتعبش"

لكن بطل القصة تراجع فى آخر لحظة و قرر الاحتفاظ بعينيه قرر ألا يكون إمعة

قرر ألا يطمس بصره ليكون مثلهم و يعيش بينهم فى سلام 

لقد قرر أن يرى حتى لو كان ما يراه مختلفا.....

للأسف كثير من مبصرى اليوم لم يفعلوا مثله و قرروا أن يركعوا للضغط و ينحنوا 

للموجة قرروا أن يخوضوا مع الخائضين حتى لو خالف ذلك ما يرونه و يعتقدونه

حتى لو خالف ذلك ضمائرهم و مبادئهم إن كان قد بقى منها شىء 

هان عليهم أن يطمسوا النعمة التى أنعم الله عليهم بها فقط ليكونوا مثل الغير

نعمة البصر و البصيرة ....

رضوا بالظلام و ليله الحالك فقط ليكونوا مثل غيرهم وصاروا عميانا

 بين العميان فإنها لا تعمى الأبصار و لكن تعمى القلوب التى فى الصدور

كتبها فى مطلع القرن الميلادى الماضى هـ . ج .

 ويلز و لخصها الدكتور أحمد خالد توفيق 



«
التالي
رسالة أحدث
»
السابق
رسالة أقدم