جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الجمعة، 15 نوفمبر 2013

حاستها السادسة أنقذت حياة شقيقتها التوأم




بينما كانت جيما هيوتون ابنة الخمسة عشر ربيعاً تجلس في الطابق الأرضي من منزل العائلة في مانشستر الشهر الماضي كانت شقيقتها التوأم لين في الحمام بالطابق العلوي. وفجأة - تقول جينا - انها شعرت بأن شقيقتها تواجه مشكلة وانها بحاجة إلى المساعدة العاجلة.

وبالفعل توجهت جينا إلى الأعلى لتجد ان شقيقتها مصابة بنوبة أعيتها عن الحركة داخل «البانيو» المملوء بالماء فسارعت إلى انتشالها من الماء وأجرت لها بعض الإسعافات الأولية التي ساعدتها على التنفس ثم طلبت لها الإسعاف.
وقال رجال الإسعاف إن تصرف جينا السريع هو الذي أنقذ حياة لين من دون شك «ببساطة لو لم تلق لين المساعدة من شقيقتها لما بقيت على قيد الحياة».


أما جينا فعزت ذلك إلى «الحاسة السادسة» كما قالت: «لقد شعرت ان شقيقتي في ضيق فأسرعت إلى مساعدتها وحين صعدت إلى الحمام وجدتها تحت الماء. في البداية اعتقدت انها ربما تغسل شعرها أو انها تمارس بعض الألعاب في الماء ولكن حين اقتربت منها وجدت ان بشرتها تحولت إلى اللون الأزرق فأدركت انها في نوبة صرع فاتصلت بالإسعاف».
____________________________________________

إقرأ أيضا