جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الاثنين، 23 ديسمبر 2013


تخيل .. كلمات لم تقدر الملائكة على كتابتها



 كلمات  لم تكتبها الملائكة والسبب ..!!


سبحانك ربى خلقت فاحسنت وحكمت فاعدلت
اليـــــــــك كلمــات اتعبت المــلائكه 
بكتابــة’ الاجر ؟؟ 
فشكــو الي ربــهم مــاذا يــفعــلون ؟؟ 
فقال سبحــــانه ّّ””اطووها بصحائفهاوضعوهاتحت عرشي فتبقى حسناتها الى يوم القيامه “” 
((((اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعضيم سلطانك ))))) 
قال صلى الله عليه وسلم من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا ومن صلى علي عشرا صلى الله عليه بها مائه ومن صلى علي مائه صلى الله عليه بها الفا ومن صلى علي الفا زاحم كتفه وكتفي باب الجنه 

ردد استغفر الله العضيم 
وتذكر 
وماكان الله معذبهم وهم يستغفرون 
لاتقل من اين ابدا ؟؟ طاعة الله البدايه 
لاتقل اين طريقي ؟؟ شرع الله الهدايه 
لاتقل اين نعيمي ؟؟ جنة الله كفايه 
لاتقل غدا سابدا ؟؟ ربما تاتي النهايه 
وعن صحه الحديث : قال الشيخ عبد الرحمن السحيم حين سئل : 
روى ابن ماجه – بِسِند ضعيف – إلى ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حَدَّثهم أن عبدا من عباد الله قال : يا رب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك ، فَعَضَّلَتْ بالملكين ، فلم يَدْرِيا كيف يكتبانها ، فصعدا إلى السماء وقالا : يا ربنا ، إن عبدك قد قال مقالة لا نَدري كيف نكتبها . قال الله عز وجل – وهو أعْلَم بِمَا قال عَبْده – : ماذا قال عبدي ؟ قالا : يا رب ، إنه قال : يا رب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ، فقال الله عز وجل لهما : اكتباها كما قال عبدي حتى يلقاني فأجْزِيه بها . 
وما في الصحيح أصَحّ ، فقد روى البخاري رِفَاعَةَ بْنِ رَافِعٍ الزُّرَقِيِّ قَالَ  
كُنَّا يَوْمًا نُصَلِّي وَرَاءَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمَّا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنْ الرَّكْعَةِ قَالَ : سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ ، قَالَ رَجُلٌ وَرَاءَهُ : رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ حَمْدًا كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا فِيهِ ، فَلَمَّا انْصَرَفَ قَالَ : مَنْ الْمُتَكَلِّمُ ؟ قَالَ : أَنَا . قَالَ : رَأَيْتُ بِضْعَةً وَثَلاثِينَ مَلَكًا يَبْتَدِرُونَهَا أَيُّهُمْ يَكْتُبُهَا أَوَّلُ . 
” قيل : الحكمة في اختصاص العدد المذكور مِن الملائكة بهذا الذِّكْر أنَّ عدد حروفه مُطابِق للعدد المذكور ، فإن البضع من الثلاث إلى التسع ، وعدد الذِّكْر الْمَذْكُور ثلاثة وثلاثون حرفا ” نَقَلَه ابن حجر . 
وروى مسلم مِن حديث أَنَسٍ أَنَّ رَجُلا جَاءَ فَدَخَلَ الصَّفَّ وَقَدْ حَفَزَهُ الـنَّفَسُ ، فَقَالَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ حَمْدًا كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا فِيهِ، فَلَمَّا قَضَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلاتَهُ قَالَ : أَيُّكُمْ الْمُتَكَلِّمُ بِالْكَلِمَاتِ ؟ فَأَرَمَّ الْقَوْمُ ! فَقَالَ : أَيُّكُمْ الْمُتَكَلِّمُ بِهَا ، فَإِنَّهُ لَمْ يَقُلْ بَأْسًا ! فَقَالَ رَجُلٌ : جِئْتُ وَقَدْ حَفَزَنِي الـنَّفَسُ فَقُلْتُهَا ، فَقَالَ : لَقَدْ رَأَيْتُ اثْنَيْ عَشَرَ مَلَكًا يَبْتَدِرُونَهَا أَيُّهُمْ يَرْفَعُهَا . 
وروى مِن حديث ابْنِ عُمَرَ قَالَ : بَيْنَمَا نَحْنُ نُصَلِّي مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذْ قَالَ رَجُلٌ مِنْ الْقَوْمِ : اللَّهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ كَثِيرًا ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ بُكْرَةً وَأَصِيلا ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ الْقَائِلُ كَلِمَةَ كَذَا وَكَذَا ؟ قَالَ رَجُلٌ مِنْ الْقَوْمِ : أَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ : عَجِبْتُ لَهَا ! فُتِحَتْ لَهَا أَبْوَابُ السَّمَاءِ . 
قَالَ ابْنُ عُمَرَ : فَمَا تَرَكْتُهُنَّ مُنْذُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ ذَلِكَ .
يا رب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك



____________________________________________

إقرأ أيضا