جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

السبت، 18 يوليو، 2015

اهم نصائح يجب اتباعها بعد شهر رمضان للحفاظ على الصحة العامة




من الجدير بالذكر ان شهر رمضان يعد بمثابة فترة تدريبية جيدة للإقلاع عن جميع العادات الغذائية الخاطئة، والتي عادة ما نعود إليها مرة أخرى بمجرد انتهاء الشهر الكريم، مما يتسبب في العديد من مشاكل الهضم كالإسهال والإمساك والانتفاخ وعسر الهضم، والتي تنغص على الفرد فرحته بالعيد.
حتى نتفادى تلك المشاكل هناك بعض النصائح العامة علينا اتباعها وهي:

1- الالتزام بروح شهر رمضان وتنظيم الوجبات الغذائية وعدم الإفراط في ملح الطعام والدهون والشحوم يخفف من ضغط الدم المرتفع، وبذلك نحمي نسيج الكلى من الأثر السيئ لضغط الدم المرتفع.

2. إن تجنب الإفراط في الطعام من دسم وملح بعد شهر رمضان يحول دون حدوث إكزيما الجلد والتهابات الجلد الحادة وحساسية الجدل وانتشار حَبِّ الشباب بالجسم، ونجد أن في شهر رمضان تتحسن إصابات الجلد هذه، فلو التزمنا بروح شهر رمضان طيلة السنة لانعدمت نسبة الإصابة بالأمراض الجلدية.

3. إن تجنب الإكثار في الطعام والإفراط فيه -كمًّا ونوعًا- يحول دون حدوث مرض السكر؛ لِمَا ينجم من الإفراط من إلحاق الإجهاد بخلايا البنكرياس التي تفرز هرمون الأنسولين، والذي يلعب دورًا في تنظيم الوجبات الغذائية.

4. إن الإفراط في الطعام يسرع بك إلى الشيخوخة؛ فهو يحدث إجهادًا في غدد الجسم الصماء؛ حيث تتأثر وظيفتها، وتحدث بالجسم تغييرات كيمائية تسرع بالجسم إلى الشيخوخة، ولو التزمنا بروح رمضان وتجنبنا الإفراط في الطعام لتأخَّر وصول يد الشيخوخة لنا، ونعمنا بصحة تمكننا من الاستمرار في أداء فروض الله وطاعته فنسعد بصحتنا بعيدًا عن الهرم.

5- التدرج في العودة إلى النظام الغذائي المتبع قبل رمضان، واتباع سنة الرسول صلى الله عليه وسلم بصيام الست من شوال سيساعدك على ذلك.Bottom of Form

6- تناول وجبات صغيرة ومتعددة بدلاً من تناول وجبات كبيرة، يساعد على الهضم الجيد والسريع للغذاء.

7- ترك مدة فاصلة -على الأقل من أربع إلى خمس ساعات- بين كل وجبة وأخرى حتى تستأنس المعدة على النظام الجديد في الأكل ويسهل الهضم.

8- الإكثار من تناول الخضر غير المطهية الغنية بالألياف، كالخس والخيار والجزر والطماطم والبصل والفلفل، وكذلك الفاكهة كالتفاح والكمثرى، ويتم تناولها في أول الوجبة لتجنب حدوث عسر الهضم.

9- يجب أن نتفادى الإفراط في تناول كحك العيد؛ فهو عبء على الجهاز الهضمي، ويتحول القدر الزائد منه إلى دهن يُختزن بالجسم، ويصبح ذلك خطرًا على الجسم والصحة؛ لِمَا ينجم عنه من اضطراب في سكر الدم، وتصلب الشرايين، وارتفاع ضغط الدم، وإلقاء العبء على القلب والكبد.

10- الإكثار من تناول الحبوب الكاملة (شعير، خبز كامل، أرز كامل..).

11- عدم تناول أكثر من صنف من النشويات في وجبة واحدة كالخبز والبطاطس أو البطاطس والأرز، ومن الأفضل أن تكون الوجبة الغذائية متوازنة ومتكاملة العناصر.

12- الإكثار من شرب السوائل بصفة عامة، والماء بصفة خاصة، مع تجنب المشروبات الغازية لما لها من أضرار عامة على الصحة.

13- الابتعاد عن جميع المأكولات المقلية في الزيت.

14- تناول وجبة العشاء قبل النوم بساعتين على الأقل، حتى لا نصاب بالحموضة وعسر الهضم.

15- ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميا؛ لأننا عندما نقوم بمجهود حركي مهما كان نوعه لمدة تقل عن 30 دقيقة فيتم حرق السكريات فقط من أجل الحصول على طاقة، في حين أن عند بذل مجهود حركي متواصل لمدة تفوق 30 دقيقة على الأقل، كالمشي أو السباحة أو ركوب الدراجة يساعد ذلك على حرق الدهون والشحوم الزائدة عن حاجة الجسم

سنة رسول الله خير علاج

هناك من الأحاديث النبوية الشريفة ما يوضح أن الرسول الكريم كان يدعو إلى الصيام بعد رمضان؛ ليؤكد أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) كان يتعامل مع الصوم على أنه نعمة دائماً يحاول المحافظة عليها. عن أبي هريرة (رضي الله عنه).

قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): "أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة الفريضة وصلاة الليل”.

وعن عائشة (رضي الله عنها) قالت: "لم يكن النبي (صلى الله عليه وسلم) يصوم من شهر أكثر من شعبان”.

وعن ابن عباس (رضي الله عنهما) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): "ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام”؛ يعني الأيام العشرة من ذي الحجة، قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: "ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء” رواه البخاري.

وهناك صوم يوم عرفة عن أبي قتادة (رضي الله عنه) قال: سُئل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عن صوم يوم عرفة، فقال: "يكفر السنة الماضية والباقية” رواه مسلم.

وهناك صوم ستة أيام من شوال، عن أبي أيوب الأنصاري (رضي الله عنه) أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: "من صام رمضان، ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر” رواه مسلم.

وهناك صوم الإثنين والخميس، عن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: "تُعرض الأعمال يومي الإثنين والخميس؛ فأحب أن يُعرض عملي وأنا صائم” رواه الترمذي.

وما حبب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إلينا صيام هذه الأيام إلا برهانًا وتأكيدا على ما في صوم شهر رمضان من خير لدين وخلق وصحة الإنسان المسلم.

قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): "للصائم فرحتان؛ فرحة عند إفطاره، وفرحة عند لقاء ربه” صدق الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم)، والله المستعان.

إن شهر رمضان الذي يحقق التقرب إلى الله بتنفيذ ما يلزمنا به تحقق الالتزام بروحه في تنظيم الغذاء وقاية الجسم شر العديد من الأمراض، وتحفظ للإنسان صحته، وتمكنه من أداء باقي فروض الله؛ فيقترب من الله (سبحانه وتعالى) أكثر، وتتحقق أكبر الفائدة في الدنيا والآخرة.

عادات خاطئة في العيد

هناك بعض العادات الخاطئة التي يمارسها العديد منا في العيد، والتي تتسبب في المزيد من المشاكل الهضمية، مثل:

1- تناول الأسماك المملحة مثل الرنجة

والتي تحتوي على سموم كثيرة تؤذي المعدة التي تصبح شديدة الحساسية بعد النظام الغذائي الرمضاني، كما أنها ضارة جدا لمرضى القلب والأوعية الدموية والضغط المرتفع والكلى.

لذا يفضل عدم تناولها، وإن لزم الأمر يجب التأكد من جودتها ونظافة مصدرها مع عدم الإفراط في الكمية المتناولة.

والحرص على تناول البصل الأخضر لما يحتويه من مضادات حيوية طبيعية قد تساعد في الحد من أضرار الموالح، وينصح بتناول عصير الليمون أو البرتقال بعد الوجبة.

2- الإفراط في تناول كعك العيد،

مما يتسبب بشكل كبير في زيادة مقدار السعرات الحرارية اليومية التي يحصل عليها الفرد، فحبة الكعك المتوسطة يمكن أن تحتوي على 200 سعر حراري إذا كان محشوا بالتمر، و250 سعرا حراريا إذا كان محشوا بالمكسرات، مثل الجوز أو اللوز أو الفستق.

لذا يفضل تناول حبتين أو ثلاث حبات كعك يوميا على الأكثر، مع تجنب رش السكر المطحون فوق الكعك، مع مراعاة تصغير حجم الكعك أثناء صنعه.

عيد الفطر فرحة لكل صائم بعد أن أتم شهر رمضان وعباداته، فعلينا أن نحتاط لنظامنا الغذائي خلاله حتى لا يتحول إلى مشكلة صحية نعاني منها لفترة طويلة.

_______________________________________________

إقرأ أيضا