جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الاثنين، 17 أغسطس، 2015

هل فكرت من قبل ما الفرق بين تناول الدواء قبل الاكل وبعده؟؟




من الجدير بالذكر ان كثيرًا من المرضى ما يشغلهم شأن تناول الدواء هل الصحيح أن نتناول الدواء قبل الطعام أم بعده و لكن الإجابات على تلك السؤال كثيرة و ظلت منتاقضى لفترة طويلة بسبب التفسيرات السطحية من العاملين في مجالات الأدوية ، من هذا تستنتج أن هناك بعض العوامل هي الي تؤثر على تناول الدواء قبل الطعام أو بعده هي :
1) هل يتداخل الدواء مع الطعام .
2) الإمتصاص الأمثل للدواء .
3) تأثير الدواء على عملية الهضم .
– الإمتصاص الأمثل للدواء : حيث أن الامتصاص يتحقق عندما يكون الدواء الكيمائي غير متأين حيث أن الأغشية المعوية من طبيعة غير دسمة و بالتالي الشكل المتأين للدواء هو أكثر قدرة على عبور الأغشية بالتالي يكون أكثر إمتصاصًا من الأغشية المعوية فالشكل المتأين يتأثر بطبيعة الدواء سواء ذات مادة حمضية أو ذات مادة قلوية لهذا: –

فالأدوية ذات الطبيعة الحمضية acidic : يفضل إعطاءها بعد الطعام مباشرة أو مع الطعام لأن الأدوية ذات تلك الطبيعة الحمضية تمتص بشكل أمثل من قبل المعدة لانها تتحول في هذا الوسط بشكل غير متأين و قابل للإمتصاص ، حيث أن الطعام يظل في المعدة لمدة ساعتين و حتى يتم هضم الطعام قبل الإنتقال إلى الأمعاء و متابعة الهضم و لكن عند تناول الدواء ذات الطبيعة الحمضية يبقى في المعدة الفترة ذاتها بالتالي يصبح قابل للإمتصاص بشكل أمثل  من هذه الأدوية :-

– حمض الكلافولانيك و الأسبرين و الأدوية الخافضة للضغط و البنسلينات و مضادات الإلتهاب عير الستيرروئيدية ، يمكنك معرفة الدواء حمضي أو قلوي بسؤال الصيدلي أو قراءة نشرة الدواء .



أما الأدوية ذات الطبيعة القلوية :  يفضل تناولها على معدة خالية قبل تناول الطعام بمدة نصف ساعة على الاقل و الأفضل بساعتين لأن هذه الأوية يتم إمتصاصها بشكل أفضل في الوسط القلوي و تتحول في تلك الوسط لشكل غير متأين قابل للإمتصاص أكثر ، و الطعام يظل بالمعدة ساعتين حتى يتحول للأمعاء لهذا وجود الطعام مع الدواء ذات الطبيعة القلوية يؤخر من وصوله للأمعاء لذلك يفضل تناوله على معدة خاوية حتى يصل للأمعاء بشكل أكبر  من ضمن تلك الأدوية القلوية المرخيات العضلية و الباراسيتامول و مضادات الإحتقان و مضادات الهستامين و بعض الأدوية الخافضة للضغط كالبروبرانولول والأتينولول و مضادات التشنج و مجموعات المضادات الحيوية كالفلوروكينولونات والماكروليدات والتتراسيكلينات ، و أيضًا يمكن التعرف عليها بقراءة النشرة و سؤال الصيدلي .

– تأثيرات الدواء غلى عملية الهضم : بعض الأدوية يكون لها أثارًا جانبية عند أخذها على معده فارغة لهذا ينصح بأخذها مع الطعام حتى لو أن تأثرها الأمثل يكةن على معدة خالية من تلك الأدوية الميترونيدازول تأثيراته على القناة الهضمية الغثيان و بعض الإضطربات لهذا يأخد مع الطعام .

– التداخل مع الطعام و الدواء : بعض الأدوية يزداد من إمتصاصها مع وجود الطعام خصوصًا الأطعمة الدسمة فيتامين د هي ذات طبيعة دسمة قليلة الانحلال في الماء و تناولها بوجود الأطعمة الدسمة يزيد من انحلالها كلما زاد انحلال الدواء زاد امتصاصه و لكن في بعض الأحيان يكون وجود الطعام له تأثير سلبي على امتصاص الدواء منها السيبروفلوكساسين والتتراسيكلين الذي يتداخل مع الأغذية التي تحتوي على الحديد و الكالسيوم و الزنك بالتالي يفضل تناولها قبل الطعام بمدة ..

من ذلك نستنتج أن هناك أدوية ذات تأثير ضار مع الطعام و أدوية ليس لها أي تأثير و وجودها مع الطعام أفيد للجسم و يعتمد كل ذلك على طبيعة المادة الموجودة بالدواء هل هي مادة قلوية أم مادة حمضية في الأغلب يحدد الطبيب عدد جرعات تناول الدواء و الأصح للحالة فبعض الحالات لا تتحمل أن تأخذ الدواء على معدة خالية بالرغم من أنه الأفيد و لكن لسلامة المريض يتم تناوله مع الطعام و هكذا.

_______________________________________________

إقرأ أيضا