جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الجمعة، 11 سبتمبر، 2015

سيدتى لا تتركي الهاتف مع طفلك ليلا والسبب!




موضوعنا اليوم هام فقد توصل بحث جديد إلى سبب مقنع يساعد أولياء الأمور والأمهات على منع أطفالهم استخدام هواتفهم الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحى فى غرف النوم ليلا.. فقد أكد أن الضوء الساطع المنبعث من هذه الأجهزة الذكية قد يخفض مستويات "الميلاتونين"، وهو الهرمون الذى يحث على النوم.
ويكون التأثير الأكثر وضوحا بين الأطفال قبل سن البلوغ، مع تراجع فى مستويات " الملايتونين" ليلا بنسبة تصل إلى 37% فى بعض الحالات.
ضوء الهواتف الذكية والكمبيوتر اللوحى الساطع يخفض هرمون النوم لدى الأطفال
ضوء الهواتف الذكية والكمبيوتر اللوحى الساطع يخفض هرمون النوم لدى الأطفال
وكشفت الابحاث الطبية الحديثة أن قرابة 96% من المراهقين يستخدمون التكنولوجيا فائقة السرعة لنحو ساعة كاملة على الأقل قبل الخلود إلى النوم.
وقال الباحث المشارك فى الدراسة "مارى كراكادون" أستاذة الطب النفسى والسلوك البشرى فى كلية "ألبرت" فى جامعة "براون"، إن الرسالة هى أن لدينا كل الحق أن نكون حذرين بشأن حماية الأطفال والمراهقين، خاصة الشباب، من التعرض للضوء الساطع المنبعث من الأجهزة الذكية ليلا، وهو ما يعنى أن أولياء الأمور بحاجة إلى إصدار أوامرهم بحجب استخدام هذه النوعية من الأجهزة ليلا ليتمكن أبناؤهم من الحصول على قسط واف من النوم.
وأضافت "كراكادون" أن البلوغ وتغيير عادات النوم يسيران جنبا إلى جنب، فى الوقت الذى يعمد فيه المراهقون إلى تأخير ساعات النوم كعلامة على النضج، من وجهة نظرهم.
ويرى الباحثون أن تأثير العوامل الاجتماعية، بما فى ذلك تخفيف القيود الأبوية فى مرحلة المراهقة قد تجعلهم بعدين عن المراقبة الأبوية ومن ثم الإفراط فى الاستخدام الخاطئ للأجهزة الإلكترونية الذكية خاصة ليلا.. فى الوقت الذى يعتقدون فيه أيضا أن العوامل البيولوجية تلعب دورا أيضا فى تغيير عادات المراهقين فى النوم.

_______________________________________________

إقرأ أيضا