جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الثلاثاء، 2 فبراير، 2016

اشخاص لا يغفر الله لهم ولا يتقبل صيامهم .. شاهد من هم ؟!





4 اشخاص لا يغفر الله لهم ولا يتقبل منهم صيام رمضان!‎


عن بن عباس رضي الله عنه قال أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في حديث قدسي عن رب العزة عندما يسأل الملائكة سيدنا جبريل في ليلة القدر ماذا فعل الله في حوائج المسلمين.

وكان نص الحديث القدسي كالأتي: "يقُولُونَ : يَا جِبْرِيلُ مَا صَنَعَ اللَّهُ فِي حَوَائِجِ الْمُؤْمِنِينَ مِنْ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَيَقُولُ : إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى نَظَرَ إِلَيْهِمْ ، وَعَفَا عَنْهُمْ وَغَفَرَ لَهُمْ إِلَّا أَرْبَعَةً ، فَقَالُوا : مَنْ هَؤُلَاءِ الْأَرْبَعَةُ ؟ قَالَ : مُدْمِنُ خَمْرٍ ، وَعَاقٌّ لِوَالِدَيْهِ ، وَقَاطِعُ الرَّحِمِ ، وَمُشَاحِنٌ ” . قِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ : وَمَنِ الْمُشَاحِنُ ؟ قَالَ : ” هُوَ الْمُصَارِمُ ” . يَعْنِي الَّذِي لَا يُكَلِّمُ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ،... ".

وقد جعل الله شهر رمضان شهر الخير والحسنات ولكن من لم يصم رمضان ايماناً واحتساباً فليس لله حاجة منه في أن يدع طعامه وشرابه لأنه لن يتقبل منه الصيام.

ومن الذين لا يغفر الله لهم في رمضان:

1- مدمن الخمر: الذي يقبل دائما على شرب الخمر حتى في أيام الشهر الكريم فهذا لا يغفر الله له أبداً ولا يتقبله حتى يتوب توبةً نصوحة.

2- العاق لوالديه: وهو الذي يعوق أبيه أو أمه ويعصي أوامرهم ولا يرعاهم في كبرهم بسبب كثرة أسئلهتم وحاجتهم فذلك لا يرضى الله عنه ولا يتقبل منه الصيام حتى يبر والديه.

3- قاطع الرحم: قال الله تعالى: "فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم . أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم". (سورة محمد:32-33).

وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه".

وعن أبي بكر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه بالعقوبة في الدنيا مع ما يدخر له في الآخرة من البغي وقطيعة الرحم" رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه.

4- المُشاحن: وهو المصارم الذي يقاطع أخيه ولا يكلمه ولا يصله ولا يقف بجواره في وقت المحن ويحمل له الضغينة ولا يريد له الخير ،فهذا الشخص لا يعفو الله عنه ولا يتقبل منه رمضان .

شهر رمضان يستعد له أهل السماء قبل أن نستعد نحن له ،شهر رمضان جعل الله فيه خيراً وبركة وزيادة في الحسنات وأجابة مطالب السائلين من المسائل الدنيوية أو الأخرة .. كما جاء فى نص الحديث القدسى “يَقُولُ اللَّهُ جَلَّ جَلَالُهُ لِمَلَائِكَتِهِ يَا مَلَائِكَتِي : مَا جَزَاءُ الْأَجِيرِ إِذَا عَمِلَ عَمَلَهُ ، فَتَقُولُ الْمَلَائِكَةُ : إِلَهَنَا وَسَيِّدَنَا جَزَاؤُهُ أَنْ تُوَفِّيَهُ أَجْرَهُ ، فَيَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى : فَإِنِّي أُشْهِدُكُمْ يَا مَلَائِكَتِي أَنِّي قَدْ جَعَلْتُ ثَوَابَهُمْ فِي صِيَامِهِمْ ، وَقِيَامِهِمْ رِضَائِي وَمَغْفِرَتِي فَيَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى : يَا عِبَادِي سَلُونِي ، فَوَعِزَّتِي وَجَلَالِي لَا تَسْأَلُونِي الْيَوْمَ لِدِينِكُمْ وَدُنْيَاكُمْ إِلَّا أَعْطَيْتُكُمْ إِيَّاهُ” .


_______________________________________________

إقرأ أيضا