جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الأحد، 17 أبريل، 2016

هل قرأت من قبل عن صياد ظل فى بطن الحوت لثلاثة ايام متتاية وكانت النتيجة!!




سأقص عليكم اليوم قصة لن تصدقوها ولكنها حدثت بالفعل فهي ليست معجزه وإنما ما هي إلا خضوع لإرادة الله عز وجل ولكي يعلم الله البشر انه لكل اجل كتاب حتى وان كان الموت أمرا محققا فلا ينفذ إلا أمر الله تعالى والآن فالمستمع إلى قصة هذا الصياد الاسباني البسيط والذي قد بلغ من عمره 65 عاما من الشقاء والتعامل مع البحار والعواصف فقد روى حكايته والتي كثير قد لا يصدقونها .
يروي الصياد انه كان في رحلة صيد على ضفاف الحدود الاسبانية وجاءت عاصفة هائلة أطاحت به في البحر ولم يستطع اخذ ولا حتى خفر السواحل أن يعثروا عليه أو على أي شيء يدل على بقائه على قيد الحياة وان أهله احتسبوه قد غرق بالبحر ولكن المفاجأة انه قد عاد إليهم بعد مرور ثلاثة أيام والمفاجأة الأكثر هو السر في نجاته فقد صرح انه بعد أن أطاحت به العاصفة بالماء قام حوتا ازرقا بابتلاعه وظل طوال الثلاثة أيام ببطن الحوت إلى أن لفظه قرب الشاطئ .
قال أن الذي جعله يتماسك انه كان يأكل السمك من بطن الحوت وكنت أراقب الوقت من خلال الساعة المضادة للماء التي كنت أرتديها وأيضا كنت استخدمها للإضاءة وهي التي جعلتني استطيع أن اعرف الوقت من داخل بطن الحوت وأضاف أن الشيء الأبشع هو الرائحة القذرة الناتجة عن هضم الطعام.
عند سؤال احد علماء المسطحات المائية عن هذه القصة أضاف أن هذه القصة ليست الفريدة من نوعها ولكن قد حدثت قصص مماثله لها فيما قبل ولكن لا شيء أنقذ هذا الرجل سوى العناية الإلهية وقدرة الله تعالى وأضافت زوجته أنها لم تفقد الأمل في عودته حتى بعد أن أبلغتها خفر السواحل بخبر غرقه ولكنها تقول أنها ظلت تدعو الله تعالى أن يرجعه سالما إلى أن استجاب الله وسبحان الله إذا أراد أن يقول لشيء كن فيكون.

_______________________________________________

إقرأ أيضا