جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الخميس، 12 مايو، 2016

صارح زوجته أنه يحب إمرأة أخرى فكان رد فعلها صادم جداً !





صارح زوجته أنه يحب إمرأة أخرى.. كيف كانت ردة فعلها؟!


أحس الزوج بالفتور العاطفي تجاه زوجته، واحب امرأة اخرى وقرر ان يصارح زوجته بشعوره تجاه المرأة الاخرى، وقال لها :انني احببت امرأة اخرى ولا استطيع الجمع بينكما ولذلك مجبر ان ننفصل انا وانت"، لكنها فاجأته برد فعلها الهادئ ووافقت على طلبه بشرطان:

الاول: أن يؤجل الطلاق بعد شهر واحد حتى ينتهي ابنهم الوحيد من الامتحانات.

والثاني: أن يحملها على ذراعيه كل يوم ولمدة شهر من حجرة النوم حتى باب المنزل.

وافق الزوج على طلب زوجته رغم استغرابه الشديد وبشر حبيبته بأن الزواج بعد شهر.

وكان يحمل زوجته يومياً وهي تطوقه من عنقه وتقبله وتبتسم، وعندما يشاهد ابنهما هذا المنظر كان يقفز ويلعب وكأن الثلاثة يلعبون معاً، ومع مرور الايام بدأ يشعر بعواطفه نحو زوجته تتجدد، وحينما إنتهى الشهر كانت في غاية النحافة
فقرر أن يصارح حبيبته برغبته بالبقاء بجانب زوجته، فصفعته وخرجت غاضبة من المكتب.

وعاد الرجل إلى زوجته ليزف لها البشرى، دخل المنزل فوجدها في حالة اعياء شديد وتعب، وهنا صارحته أنها مصابة بالسرطان منذ أشهر وكتمت الامر مراعاة لشعوره، وكان الهدف من طلبها في حملها لمدة شهر ليشعر إبنها أن أباه يحب أمه فحرصت أي تشوّه صورته أمام ابنه فيحسبه ظالماً في طلاقها.

ومرت الايام ثقيلة مملة وهم في انتظار قرب النهاية كل يوم، وبالفعل جاء اليوم وتدهورت حالة زوجته، وامسكت يده وقالت: "هذه النهاية.. حب.. تزوج.. لكن اذكرني دائما"، ثم فارقت الحياة.


_______________________________________________

إقرأ أيضا