جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الاثنين، 12 سبتمبر، 2016

بسبب الخرافات كان هذين الابوين سبب فى وفاة رضيعهم عند عمر التسع ساعات !!لن تصدق




موضوعنا اليوم غريب جدا حيث سنسرد عليكم قصة الاب فيها يبلغ من العمر 30 عاما و الام تبلغ 25 عاما , تم اتهامهم بجريمة القتل بسبب الخرافات و الجهل الذى كانوا يؤمنون بها , و كان ابنهم الذى كان من المفترض ان يكون اسمه ديفيد و الذى لم يتعدي عمره التسع سنوات قد مات فى منزله و حكم القاضضى عليهم بالسجن و قال انهم كانوا باستطاعتهم ان ينقذوا ابنهم.
ابنهم ديفيد ولد قبل الموعد المحدد بشهرين , اى تمت ولادته فى الشهر السابع و للاسف خرج ديفيد للدنيا و كان لديه رئتين لم يكتمل نموهما بالكامل بعد , كما انه قد تمت ولادته و هو مصاب بعدوي تسمي عدوى المكورات العنقودية و قد ورثها عن امه و هي عدوي تصيب الجهاز التنفسي.و مات ابنهما بعد ولادته ببضع ساعات و تحول لون وجهه للازرق و مات فى الحال بسبب مشاكل فى التنفس.

للاسف فان الابوين ينتميان لجماعة دينية معينة تتبع احدي الكنائس بامريكا تسمي “faith-healing church”  و التي يوجد حولها الكثير من الجدل لان كثير من اطفال هذه الجماعة يموتون بسبب افكارهم العلاجية الخاطئة و الجاهلة الغير مبنية على اى اساس علمي.

و قال احد الاطباء اثناء محاكمة الوالدين انه اذا تم الاتصال بالاسعاف فور ولادة الطفل فى البيت لكان تم انقاذه و كانت هناك فرصة 99% لانقاذ الطفل قبل الموت و الاختناق. و قم مات الطفل بسبب الالتهاب الرؤي الذى اصابه فور ولادته و لم يتحمله جسده.
و قال الاب انه لم يتصل بالاسعاف لانه كان يصلي بجانب ابنه و لم يفكر الوالدين مطلقا فى اخذ الطفل الى المستشفي و قاموا بعمل علاجات بطرق خاطئة للطفل مما تسبب فى التعجيل بموته مثل دهنه بزيوت نباتية تتبع للطب البديل و لكنها غير صالحة لطفل يبلغ من العمر عدة ساعات.

_______________________________________________

إقرأ أيضا