جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

السبت، 26 نوفمبر، 2016

اليك اهم واغرب المعلومات عن الحياه فى الفضاء الخارجي ! لن تصدق




موضوعنا اليوم مختلف جدا ومثير فمن المعروف انه ومع تطور العلم الحديث واتساع مجالاته وتعدد اكتشافاته،أكدت بعد الدراسات التي أجريت علي الفضاء والعالم الخارجي، انه يمكننا العيش في الفضاء، ولكن قبل ان تتوجه لتلك المغامرة فعليك معرفة بعض المعلومات التي ربما تكون صادمة لك وأول مره تعرفها عن الحياة في الفضاء، وبعد يمكنك تقرير واتخاذ قرارك بشان تلك المغامرة وهل سوف تتحمل مصاعبها أم لا.
سوف تشاهد شروق الشمس 16 مرة وذلك خلال اليوم الواحد:-
نعم فالشمس سوف تشرق وتغيب كل 90 دقيقة، وهذا سوف يجعل النوم صعبا للغاية، وذلك نتيجة لتلاشي وغياب دورة الليل والنهار الطبيعية، ويحاول رواد الفضاء التغلب علي تلك المشكلة بتناول حبوب منومه كي يتمكنوا من النوم، ونجد ان أبراج المراقبة الأرضية تيقظهم عن طريق أجراس فيرسل إليهم المراقبون إشارات وأجراس توقظهم.

سوف تصبح قامتك أكثر طولا:-
نعم هذا مأسوف يحدث، فبسبب انعدام الجاذبية وغيابها نجد ان العمود الفقري يصبح مستقيم أكثر، وبالتالي هذا سوف يمنحك طول أضافي من 5 إلي 8 سنتيمترات، ولكن هذا الأمر غير جيد فسوف تشعر بآلام الشديد في عمودك الفقري.

عدم النوم بعمق:-
أجريت دراسة في عام 2004 علي رواد الفضاء وأثبتت تلك الدراسة ان النوم في الفضاء أكثر هدوء فنفس الأشخاص وهم رواد الفضاء والذي كانوا يصدرون أصواتا أثناء نومهم في الأرض، يصبح نومهم في الفضاء أكثر هدوء وبدون أي أصوات!!، ويكمن السر في ذلك في كلمه الجاذبية فانعدام الجاذبية هو السبب الرئيسي لان له دور في عدم التصاق الحلق في أثناء النوم، ولكن سجلت أيضا بعض الحالات لبعض رواد الفضاء وهم يستغرقون في نوم عميق.

يجب مزج وخلط بعض المأكولات بالماء:-
ومن تلك المأكولات الملح والفلفل، فلابد ان يتوافران في صورة ذائبة، مضافا اليهما الماء ويتم وضعهما في أكياس بلاستيكية، وذلك لأنهما لو تركا بنفس حالاتهما سوف يتناثران في الهواء ويصبحان خطر علي منافذ الهواء، وسوف يكونان عرضه أيضا لدخولهما في عيون وانف وفم رواد الفضاء، وبالتالي يتسببان في مشاكل عديدة.

من الممكن ان تكون مده جلوسك في الفضاء 14 شهر! :-
نعم فقد سجل الرائد فاليري بوليكوف وهي رائد فضاء روسي مده وقدرها 14 شهر، وتعتبر هي أطول مده يقضيها إنسان في الفضاء، وقد حقق بها رقم قياسي.

معاناة معظم روائد الفضاء من الدوار والغثيان:-
وذلك نتيجة لعدم وجود الجاذبية، وأيضا يتلاشى بالنسبة لهم الإحساس بالمكان، ولا يشعرون أيضا بأطرافهم، وهذه الأوضاع قد تتلاشي بمرور الوقت وذلك بعد تكيفهم مع الوضع الجديد.

العودة إلي الأرض مرة اخري أيضا تتطلب أعاده تأقلم:-
أصعب شي عند عوده رواد الفضاء إلي الأرض هو تأقلمهم مرة اخري علي الجاذبية الأرضية،وتأخذ تلك العملية وقت أطول من التكيف في الفضاء نفسه،وحسب بعض التقارير الروسية قد تستغرق شهر كاملا،وتحدث المفاجأة بالنسبة لرواد الفضاء علي يتركون الأشياء علي الأرض ويجدونها تسقط وتنكسر، لأنهم قد تعودوا في الفضاء علي ترك الأشياء وثباتها في مكانها.

الإشعاعات الكونية المضرة للأعين:-
توجد ومضات زرقاء في الفضاء،وهي بالنسبة لرواد الفضاء شئ غريب لم يشاهدوه من قبل، ولكن مصدر تلك الأشعة هو أشعه كونيه وهي تهاجم رواد الفضاء عند النظر إليها وتصيب أعينهم بأضرار وذلك لأنه لا يوجد غلاف جوي يحميهم من إضرار تلك الأشعة، لذلك أفاد التقارير ان رواد الفضاء الذين نظروا إلي تلك الأشعة أصيب أعينهم وخاصة الشبكية، وسجلت التقارير معاناتهم من ماء علي العين نتيجة لتلك الأشعة.

بعض الأشخاص لقوا حتفهم في الفضاء:-
نجد انه حتي عام 2004 صعد إلي الفضاء 439 رائد، ونجد ان 11 لقوا حتفهم أثناء تدريبهم، و18 آخرين أثناء الصعود، أما الذين توفوا في الفضاء نفسه هم 3 فقط وهم طاقم للمركبة  Soyuz 11 وقد توفوا في عام 1971.

استخدام الإسفنج في الاستحمام والعناية الشخصية:-
يستخدم روائد الفضاء الإسفنج في النظافة والعناية بأنفسهم، وذلك ليقللوا نسبة الماء المستخدمة، ويتم استخدام الإسفنج في جميع أوجه العناية الشخصية، وذلك لان يجب عليهم توفير الماء الي أقصي حد، لان كميات المياه المتوفرة لديهم قليلة ويجب ترشيدها.

_______________________________________________

إقرأ أيضا