جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الاثنين، 9 يناير 2017

فتاة فى عمر الثامنة عشر دخلت على الصيدلى لتشترى شيئا اغرب من الخيال !





فتاة فى عمر الثامنة عشر دخلت على الصيدلى لتشترى شيئا اغرب من الخيال


من القصة المشوقة هي قصة فتاة صغيرة تقيم مع أسرة صغيرة مكونة من الأم والأب والبنت وأخيها المريض وهي أسرة تعيش في جو متلائم وسعيد رغم فقهرم وصعوبة الظروف المادية يقوموا في الولايات المتحدة وذات يوم عند ذهاب هذه الفتاة إلى غرفتها سمعت صوت أبيها وأمها يتحدثان عن حقيقة مرض أخيها وأنه يحتاج إلى معجزة حتى يشفى وهذا كلام الأطباء حصل للبنت حالة من الزعر والخوف عل أخيها وظلت تسمه والديها وهي تبكي في صمت وصرخت الأم وقالت لابد من علاج بكافة الأحوال وأقترحت على زوجه ترك منزلهم وبيعهم وأخذ ثمنهم لشراء العلج المناسب لأبنهم وذهبت الفتاة إلى غرفتها وظلت تنظر إلى أخيها بشل مثير وبنظرة خوف عليه وجلست على سريرها لتفكر في شيء يساعد أهلها في علاج أخيها لأنها لا تتحمل فكرة فقدانه

 فأسرعت إلى علبتها التي تحتفظ فيها بنقودها التي تدخرها وقامت بأخذ كل ما فيها من نقود وذهبت إلى الشارع مسرعة دون أن تقول لأحد من أهلها على خروجها من المنزل وظلت تجرى وهي تبكي بشكل هستيري ولم تقدر على وقف البكي وذهبت إلى أقرب صيدلية لمنزلها ووقفت أمامها ودخلت لطبيب مبكية فسألها عن حالها وما تريد قفالت أريد أن أشتري شيء باهظ الثمن قال لها ماذا قالت أريد شراء معجزة لاخي حتى يشفى تفاجأ الطبيب من كلاهما وبكيها الهستيري ولكن لم يقدر على فعل شيء و نتعلم من هذه القصة أن حب البنت لأخيها لا يقدر بثمن وانها مستعدة على فعل أي شيء لكي تري أخوها موجود بجنبها دائما وبصحة جيدة .

____________________________________________

إقرأ أيضا