جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الجمعة، 17 فبراير، 2017

خطير جداً.. شيء يُستخدم في هواتفنا الذكية كاد أن يقطع رأس هذا الشاب!





خطير جداً.. شيء يُستخدم في هواتفنا الذكية كاد أن يقطع رأس هذا الشاب!


كاد برادلي ويلوبي، 16 سنة، أن يفقد رأسه بسبب شيء نستخدمه جميعاً في هواتفنا الذكية، حيث كان يستعمله خلال ركوبه دراجته النارية في حديقة أهله في كوينزلاند بأستراليا.

وبالرغم من أن برادلي أخذ جميع احتياطات الحماية كارتداء خوذة قوية على رأسه، لكنه تغاضى عن شيء يهمله بل ويجهله الجميع.

تحت خوذته كان يرتدي زوج من سماعات الأذن الخاصة بالهواتف الذكية والتي يرتديها ويملكها الجميع، بحسب ما ترجمت شاشة نيوز.

وعندما زاد برادلي من سرعته في الحلبة، انزلق بطريقة غريبة ووقع أرضاً على مجموعة من الأسلاك الشائكة ليكسر ركبته ويتسبب لنفسه بخدوش كبيرة على بطنه، لكن هذه كانت أخف وأبسط إصاباته.

وكانت سماعاته محكمة جيداً ومحمية بسبب الخوذة التي يرتديها، لذا ونتيجة الارتطام انكشف الغطاء المطاطي الذي يلتف حول حبال السماعات ليكشف عن الأسلاك النحاسية الوجودة داخلها، وبحسب ترجمت شاشة نيوز، التفت هذه الأسلاك حول رقبة برادلي ضاغطة على رقبته بشكل كبير حتى أنها كادت أن تقطع رأسه.

وبحسب والد الشاب والذي أزال هذه الأسلاك عن ابنه خلال فترة انتظاره وصول الإسعاف، أفاد بأن الأسلاك كانت قد دخلت عميقاً في رقبته إلا أنها لم تصب القصبة الهوائية.
ويحاول برادلي وعائلته أن يوجهو رسالة تحذيرية قوية للجميع تفيد بحسب قول الوالدة بأن "لا ترتدوا سماعات الأذن تحت خوذة الدراجات النارية فهي تشكل تهديد كبير لحياتكم"؛ بحسب ترجمة شاشة نيوز.

ونصحت العائلة باستبدال هذه السماعات بالنوع اللاسلكي والذي يعتمد على البلوتوث، فهي لا تشكل خطراً، إلا أنها فضلت عدم ارتداء السماعات أثناء القيادة على الإطلاق معتبرين أنه من الأفضل استخدام الحواس جميعها للتركيز على ما يدور حولكم.


_______________________________________________

إقرأ أيضا