جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الاثنين، 26 يونيو، 2017

هذه ليست صوره مرعبه ولكنها صوره حقيقيه مأساة لفتاه والسبب في ماحدث لها مروع





ان ما تراه ليس شيء مخيف او مرعب ولكنها مأساه حدثت لفتاه فرنسيه اصبحت حديث العالم بسبب سوء ما حدث لها وترجع وقائع القصه للعالم 1901 حيث وجدت الشرطه فتاه تفوح منها رائحه عفنه تعيش داخل قبو مظلم لدرجه مخيفه والحشرات في كل مكان وبقايا البراز والبول على الارض وجدوها كما ترونها بالصوره وكان وزنها لا يتخطى ال30 كيلو فقط حتى ظنوها ميته ولفوها في لحافها القذر وذهبوا بها الى المستشفى وهناك نظرت للعالم لاول مره بعد 24 سنه وكانت الانسه بلانش من عائله ثريه اسمها مونرو في باريس واحبت شابا وطلبت من اهلها الموافقه على الزواج كاي فتاه شديدة الرقه والجمال تحب شاب وتعيش قصه رومانسيه كما في الكتب التي كانت تقرأها ولكن امها واخوها رفضوا وضربوها ضربا مبرحا حاولت مرارا الدفاع عن قصه حبها واظهارها للنور واتفقت مع حبيبها ان ينتظرها لانه ستهرب معه ويتزوجون ولكن فجاة اختفت الانسه بلانش وابلغ اهلها عن اختفائها واتهموا حبيبها الذي انكر وجودها تماما ومرت السنوات وبعد 24 سنه تم ارسال رساله للنائب العام في باريس بوجود فتاه معذبه يسمع صوت صراخها وعندما اكتشفت القوات الامر في منزل ال مونرو كانت الام بارده هادئه واقرت بكل شيء في هدوء انها اخفت ابنتها بمساعده اخوها وجعلتها تعيش كذليله عفنه داخل القبو اما الفتاه التعيسه البائسه فقد كانت سعيده بالماء وهو ينهمر عليها لاول مره وتم وضعها في مصحه
الانسه مونرو الجميله قبل الحادث
____________________________________________

إقرأ أيضا