جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الأحد، 27 أغسطس، 2017

يا الله شاهد مام تراه من قبل لحظه خروج الروح من الجسد واين تذهب في الهواء ممنوع لاصحاب القلوب الضعيفه





ان للموت سكرات وان الموت ات لكل الناس فأينما كنتم يدرككم الموت قد تكوت سكرات الموت خفيفة على الإنسان المؤمن ، ولكن قد تكون شديدة ليزيد اجره عند الله عز و جل  ، أما سكرات الموت تكون شديدة جداً على الشخص الكافر ، حيث يمر الجميع بسكرات الموت سواء كان كافراً او مؤمناً ، ولكن تأتي السهولة والصعوبة لحظة خروج الروح ،أما خروج الروح المؤمنة فيكون سهلاً جداً ، وأما خروج الروح الكافرة فيكون في غاية الصعوبة   

عندما يقضي الله بإنتهاء أجل الإنسان المؤمن يأتي إليه ملاك الموت ويجلس عند رأسه ، ويأتي معه ملكين من ملائكة الجنة ، وبعد أن يقبض ملك الموت روحه تأخذها ملائكة الجنة ، وتكفنها بكفن من كفن أهل الجنة  فتكون رائحته كالمسك ، ويحملوه ليصعدوا به إلى السماووات العلى ، فيمروا على قوم من الملائكة من ثم يتم تشييع جنازته والصلاة عليه في الجنة ، وإنزاله إلى قبره في الدنيا ، فيأتي شخص أبيض البشرة ويجلس معه في قبره ، فيسأله من أنت ؟ فيقول أنا عملك الصالح سأبقى معك في قبرك . أما عندما تنتهي حياة الإنسان الكافر فيأتي ملكان شداد يقفان عند قدميه ، ومعهم المسوح ،ويأتي ملك الموت فيقول عند رأسه ايتها الروح الخبيثة اخرجي إلى سخط ربك ، وغضبه ، فتنتزع روحه انتزاع من جسده ، ثم يأخذوه إلى السماء كلما مروا على قوم من الملائكة سألوا ما هذه الرائحة النتنة   ، ويقول الله أعيدوه إلى الأرض ، فيطرح في الأرض طرحاً ، فيأتيه ملكان فيقولان له ، من ربك ؟ فيقول هاه ، ما دينك ؟ فيقول هاه ، من الرجل الذي بعث إليكم ؟ فيقول هاه ،فينادي منادي من السماء أن كذب عبدي ، فيضيق عليه قبره ويكون أسود كالظلام ، ثم يأتي رجل قبيح عث الملابس ، نتن الرائحة ، فيقول من هذا ، فيقول أنا عملك الخبيث ، فيدعو ربه قائلاً: "رب لا تقم الساعة اللهم اجعلنا ممن ينادي عليهم يوم القيامه بأنك عفوت عنهم

____________________________________________

إقرأ أيضا