جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الأربعاء، 23 أغسطس، 2017

لصوص أغبياء.. سيدهشك ما فعلوه خلال عملية سطو مسلح




إذ لم يكن اللصوص قليلي الحظ يُدركون أنَّ الصندوق الكبير، الذي تمكّنوا من إزالته باستخدام العتلات الحديدية، لم يكن حجمه يتناسب مطلقاً مع سيارتهم المُستخدمة في عملية الهروب، حسبما جاء في تقريرٍ لصحيفة ميرور البريطانية.

والأدهى من ذلك، التُقِطَت عملية الهروب المُخجلة بالكامل بكاميرات المُراقبة.

ويُظهر الفيلم الذي صوَّرته الكاميرات اثنين من اللصوص يُهددان العاملين باستخدام بنادق هجومية كبيرة، قبل أن يتحرَّك العاملون السبعة جميعهم تحت تهديد السِّلاح.

وكان اللصوص لديهم على الأقل ما يكفي من الذكاء لإحضار العتلات الحديدية، والتي استخدمها اثنان منهم بعد تهديد العاملين في تحرير الخزينة الكبيرة من موقعها في الأرض.

ويُعتقد أنَّ عدداً غير معلومٍ من أفراد العصابة كان يقف بالقرب من العاملين، ليمنعهم من طلب المُساعدة.

ويُظهر الفيديو أفراد العصابة بعدها في الخارج، وقد أخرجوا بعض العاملين خارج الجراج في جنوب إفريقيا لمساعدتهم في وضع الخزينة داخل الصندوق الخلفي لسيارة الهروب الخاصة بهم.

وبعد العديد من محاولات الرفع والإنزال والكثير من الجهد، تمكَّنُوا من وضع الخزينة الثَّقيلة على حافة صندوق السيارة الخلفي.

ولكنَّها كانت كبيرةً للغاية لا تتلاءم مع الصندوق، وبقيت معلقةً على حافة الصندوق ومعرضة للسقوط.

وطرق عليها أحد اللصوص ليتأكد من ثباتها، وأشار إلى السائق بالتحرُّك ليرى ما إذا كانت ستبقى في مكانها أم لا.

وما إن تحرَّك السائق بالسيارة إلى الأمام حتى سقطت الخزينة على الفور، وهو ما أصاب اللصوص باليأس والإحباط.

ولم تنقل وسائل الإعلام في جنوب إفريقيا كيف انتهى المشهد، ولكن يُعتقد أنَّ المجرمين أُجبِرُوا على ترك غنيمتهم في مكانها، إذ لم يتمكنوا من فتح أو نقل الخزينة.

ولا يُعتقد أنَّه قد وقعت أي إصابات، وليس من المعروف أيضاً إلى أي مرحلة وصلت تحقيقات الشرطة.


_______________________________________________

إقرأ أيضا