جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الثلاثاء، 7 نوفمبر، 2017

ما قصة "مقبرة اللعنات" التي افتتحتها مصر بعد 30 عاماً على اغلاقها؟!




 أعلنت وزارة الآثار في مصر، فتح مقبرة العمال الذین شاركوا في بناء الھرم الأكبر في الجیزة، أمام الزوار، وھي الخطوة الأولى من نوعھا منذ عقود.

وكانت آخر مرة فتحت فیھا الأبواب لزیارة المقبرة، قبل نحو 30 عاما مضت، أي منذ اكتشاف الرفات، وجرى الافتتاح مجددا بعد القیام بأعمال ترمیم وتطویر.

ویعود تاریخ المنطقة الأثریة إلى 4500 عام وتقع في الجبل القبلي، على مقربة من الجبل القبلي، وفق ما نقلت 'دیلي میل'، وعمل خبراء بتعاون مع وزارة الآثار المصریة، على ترمیم وتأھیل الموقع الأثري، في إطار برنامج یسعى إلى فتح المزید من المواقع المماثلة أمام الزوار لأجل دعم السیاحة.

الطریف أن علماء آثار یعتقدون أن المشرف على العمل بالمقبرة قد وزع داخلھا 'اللعنات' لحمایة الموتى من لصوص المقابر، وفي أحد كتبھ یقول عالم الآثار الشھیر زاھي حواس إن مقابر بناة الھرم الأكبر في الجیزة احتوت على التحذیر التالي: 'كل الناس 'الذین یدخلون ھذا القبر ویمارسون شرا، ویقومون بتدمیره، ستكون التماسیح ضدھم في الماء، والثعابین ضدھم على الأرض'

وقال شریف عبد المنعم، معاون وزیر الآثار لتطویر المواقع الأثریة، في تصریح صحفي، إن مقابر العمال جرى اكتشافھا سنة 1990، وأضاف أن قبر بتاح شبسس كان أول قبر یجري العثور علیھ فى مقبرة العمال، أما مقبرة نفر ثث فھى تخص المشرف على القصر الملكي وھي فى حالة جیدة، وفیھا بابان وھمیان وجدرانھا مازالت تحتفظ بالنقوش.
____________________________________________

إقرأ أيضا