جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الأربعاء، 29 نوفمبر 2017

هل تعلم لماذا لم يؤذن رسول الله ولا مرة فى حياته ؟ ستبكى عند معرفة السبب !





هل تعلم لماذا لم يؤذن رسول الله ولا مرة فى حياته ستبكى عند معرفة السبب سبحان الله


لماذا لم يؤذن النبي صلى الله عليه وسلم ولا مرة الحكمة فى كونه صلى الله عليه وسلم كان يؤم ولا يؤذن فيها كلام متعدد :

فقيل : أنه لو أذن لكان من تخلف عن الإجابة كافرا ، وقيل أيضا :‏ ولأنه كان داعيا فلم يجز أن يشهد لنفسه .‏ وقيل:‏ لو أذن وقال :‏ أشهد أن محمدًا رسول اللّه لتوهم أن هناك نبيا غيره .وقيل: لأن الأذان رآه غيره في المنام فوكله إلى غيره .‏

 وأيضا ما كان يتفرغ إليه من أشغال .‏ وأيضا قال الرسول صلى الله عليه وسلم "الإمام ضامن والمؤذن أمين " رواه أحمد وأبو داود والترمذي ، فدفع الأمانة إلى غيره .

‏ولكن الأقرب للصواب ما قاله الشيخ عز الدين بن عبد السلام :‏ إنما لم يؤذن لأنه كان إذا عمل عملا أثبته ، أى جعله دائما ، وكان لا يتفرغ لذلك ، لاشتغاله بتبليغ الرسالة ، وهذا كما قال عمر:‏ لولا الخلافة لأذنت .‏وأما من قال :‏ إنه امتنع لئلا يعتقد أن الرسول غيره فخطأ ، لأنه صلى الله عليه وسلم كان يقول في خطبته :‏ وأشهد أن محمدا رسول اللَّه .

‏هذا، وجاء في نيل الأوطار للشوكانى "ج ‏2 ص ‏36" خلاف العلماء بين أفضلية الأذان والإمامة وقال في معرض الاستدلال على أن الإمامة أفضل :‏ إن النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين بعده أمُّوا ولم يؤذنوا ، وكذاكبار العلماء بعدهم.والله أعلم.

____________________________________________

إقرأ أيضا