جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الخميس، 16 نوفمبر 2017

ابتعدت عن طفلها لثوانٍ قليلة.. وبعد أن عادت كانت الكارثة!




 تحرص الأمهات كثيراً على سلامة أطفالهم في أرجاء المنزل وخارجه، إلا أن هناك مصادر خطر محتملة قد لا تخطر في بالكم.

وأرادت أمّ أسترالية أن تلفت النظر إلى خطر لا تنتبه له الأمهات، واختارت صورة مهمة نشرتها على إنستغرام، لتحذر من هذا الخطر الخفي الموجود في كلّ منزل.

ففيما كانت الأم "ستيفي" على بعد أمتار قليلة من طفلها البالغ من العمر سنة ونصف وتقوم بطيّ الغسيل، سمعت صوت صغيرها وهو يناديها. وهنا كانت المفاجأة الصادمة؛ إذ رأته عالقاً بشكل خطير ما بين أسلاك الستائر، والتي كانت ملتفة حول رقبته وكادت تخنقه، لولا تدخّلها بشكل فوري وفكّها عنه.

وبعد التأكد من سلامته، وقبل أن تزيله كلياً من موضع الحادثة، توقفت لإلتقاط هذه الصورة لطفلها بهدف التوعية، كما حذرّت أن الأمر لم يتخذ أكثر من ثواني قليلة أدارت فيها ظهرها، ليعلق الصغير في الأسلاك ويعرّض حياته للخطر؛ فمن حسن حظها أنّها كانت موجودة بالقرب منه وسمعت صوته.

اللافت في الأمر هو أنّ أسلاك الستائر العامودية المخصصة للفتح والإغلاق في منزل الأم كانت مجهّزة بأقفال أمان، ولكنّها لم تدرك أنّ الأسلاك الأفقية تعتبر مصدر خطر على السواء. وبطبيعة الحال، أزالت ستيفي كلّ الشرائط في الستائر بعد هذه الحادثة.
____________________________________________

إقرأ أيضا