جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الجمعة، 29 ديسمبر 2017


مصري لا يتكلم ولا يأكل ولا يشرب والسبب خطأ كارثى ! احذروه




مصري لا يتكلم ولا يأكل ولا يشرب والسبب خطأ كارثى ! احذروه


لا يستطيع الكلام أو تناول الطعام والشراب منذ عام 2009 وحتى الآن، ولا أمل في علاجه داخل مصر . فماذا حدث له ؟!

لم يكن الشاب المصري محمد صبحي محمد أحمد البالغ من العمر 32 عاما والمقيم بمنطقة محرم بك في الإسكندرية شمال مصر يعلم أن المادة التي شربها في عام 2009عن طريق الخطأ معتقدا أنها مياه هي مادة كاوية، فقد ألهبت كافة أعضاء جسده من الداخل البلعوم، المريء، المعدة، الأمعاء وجعلته يفقد القدرة على تناول الطعام والشراب بل حتى القدرة على التحدث والكلام نهائيا.

محمد ولأنه لا يستطيع الكلام كتب لـ”العربية نت” مأساته وذكر أنه بعد شعوره بألم حارق بسبب تناوله المادة الكاوية توجه به أصدقائه لمستشفى الجامعة بالإسكندرية ولكن الأطباء لم يستطيعوا التعامل مع حالته.

وقام الأطباء وفق ما ذكره محمد باللجوء لأكثر من طريقة للوصول لحل يمكن أن يعالجوا به حالته، ولكن لم يحالفهم النجاح، وفِي العام 2011 تم إرساله للعلاج في مستشفى ببلجيكا وهناك أجرى 14عملية جراحية، منها استئصال الحنجرة وترقيع المريء، وكلها تهدف لمحاوله مساعدته على تناول الطعام والشراب بشكل طبيعي ولكنها فشلت أيضا.

محمد يتناول طعامه وهو عبارة عن سوائل عن طريق أنبوب مرتبط بمعدته، كما يتناول شرابه بهذه الطريقة أيضا وفقد القدرة نهائيا على التحدث والتخاطب، ولكنه رغم ذلك لم يفقد الأمل في علاجه.

ويضيف أن الأطباء البلجيكيين أخبروه أن علاج حالته لا يتوافر سوى في مستشفى بأميركا، ولذلك يبحث عن حل وطريقة للوصول لهذه المستشفى والعلاج فيه.

____________________________________________

إقرأ أيضا