جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الثلاثاء، 9 يناير 2018


احذرى .. اذا كذب زوجك بهذا الموضوع فعلاقتكما ستنهار !!




إنتبهي إن كان زوجك يكذب عن هذا الموضوع، فعلاقتكما بخطر!


احذرى .. اذا كذب زوجك بهذا الموضوع  فعلاقتكما ستنهار !!عندما نتكلّم عن الكذبات التي قد تهدد العلاقة بين كل ثنائي بالإنهيار، لا شكّ أن تفكيرنا ينتقل تلقائياً إلى الخيانة والكذب بشأن العلاقات الحالية أو السابقة... ولكن ماذا لو قلنا لكِ أنّ نوعاً آخر من الكذب لا يقلّ أهمية في هذا الخصوص وقد يكون له الأثر المدم نفسه؟

إذ تبيّن أن "الخيانة الإقتصادية" هي من المسببات الرئيسية للمشاكل وحتّى الإنفصال والطلاق، وذلك بنسبة تصل إلى الـ75 بالمئة!

ما هي الخيانة الإقتصادية؟
إنّها حين يقوم أحد الزوجين، وفي معظم الأحيان الزوج، بالكذب عن وضعه الإقتصادي الفعلي، من خلال إخفاء دين ما أو أزمة ماليّة. وما يدعو للقلق في هذا الخصوص هو أنّ إستطلاعات حديثة تؤكد لجوء شريحة كبيرة من الأزواج إلى خلق بطاقات مصرفية سريّة يخفونها عن شريكاتهم، وذلك لسدّ عجز معين لا يفصحون عنه.

لذلك، وإن كنتِ تريدين المحافظة على سلامة علاقتكِ بزوجكِ، إحرصي أن يكون في موضع مريح يتيح له مصارحتكِ بكلّ الأمور، حتّى ولو كانت ضائقة ماديّة.

فهل زوجكِ صادق تماماً في ما يتعلّق بمصاريف المنزل ومداخيله؟ إن كنتِ تشكين بأي شيء، إليكِ الطرق الأمثل لكشف كذبه!

الأمر لا يقتصر على المشاكل المادّية
ولعلّ الأمر ينطبق في الحالة المعاكسة أيضاً، فإخفاء وجود مبلغ إضافي من المال عن الزوجة له إنعكاساته السلبية أيضاً، ويمكن تصنيفه على أنّه خيانة إقتصادية على السواء.

رغم هذه المعطيات، لا بدّ من تطمين كلّ الأزواج أنّ الخلافات حول المال هي شائعة للغاية، وليست دائماً مؤشراً خطيراً، طالما أنّ الصراحة هي السياسة الوحيدة المستخدمة!

____________________________________________

إقرأ أيضا