جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الاثنين، 19 فبراير 2018

استبدلت الوساده القطنية بوسادة حرير لمدة أسبوعين وما حدث لشعرها وبشرتها كان مذهلاً!




استبدلت الوساده القطنية بوسادة حرير لمدة أسبوعين وما حدث لشعرها وبشرتها كان مذهلاً!


أخذت الوسادات الحريرية حيّزاً من اهتمام عالم التجميل في الفترة الاخيرة، وذلك لأنها تساعد على تهدئة هيجان البشرة، وتمنع انسداد المسام وظهور الحبوب، حسبما كشف أطباء الجلد.

أما بالنسبة للشعر فقد أوضح خبراء الشعر أن النوم على الوسادة الحريرية يحول دون تقصّف الشعر وجفافه، لأنها لا تمتص الزيوت الطبيعية المرطبة، خلافاً لوسادة القطن أو الصوف.

للأسباب المذكورة أعلاه، وبدافع الفضول، قررت المدونة جوليا سوليفان تجربة هذه الحيلة التجميلية لتختبر تأثيرها على البشرة والشعر! وبعد أسبوعين على استخدام الوسادة الحريرية لاحظت الحسناء تغيّرات سحرية هائلة في شكلها.

على صعيد البشرة، انتبهت جوليا الى أن التجاعيد العريضةالتي كانت في جبينها لم تعد بارزة كالسابق، وأن بشرتها باتت أكثر حيوية واشراقاً في الصباح لا سيما في غياب آثار القماش على خديها لدى الاستيقاظ. ورغم أنها لم تتخلص نهائياً من البثور التي كانت تعاني منها الا أنها لم تلحظ تكوّن أي حبوب جديدة.

____________________________________________

إقرأ أيضا