جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الاثنين، 4 يونيو 2018


ذهبت إلى صالون التجميل ولكن ما اكتشفه مزين الشعر جعلها ممتنة له إلى آخر عمرها !




ذهبت إلى صالون التجميل ولكن ما اكتشفه مزين الشعر جعلها ممتنة له إلى آخر عمرها !


أحياناً تحدث الاكتشافات المذهلة عندما لا نتوقعها أبداً.
أيلين كوري كانت في زيارة إلى مزين شعرها.

الذهاب إلى صالون الحلاقة كان شيئاً تفعله أيلين غالباً ولكن شيئاً مهماً حدث في ذلك اليوم. في سنوات الثمانينات، كانت أيلين صحافية محلية معروفة تركز على المواضيع الصحية في كتاباتها. لم تكن مشهورة فقط بسبب تقاريرها المفيدة، لكن أيضاً من أجل شعرها الأحمر الناري، الذي أصبح ماركتها المسجلة في ولايتها كليفلاند، وليس فقط شيئاً مميزاً بسيطاً.

لهذا كانت أيلين مجنونة دائماً بشعرها وبالعناية به.
طوال سنوات، كان لدى أيلين مزينها ومصممها المفضل، وكانت كاري فيليبس التي تعتني بشعر أيلين منذ أكثر من 15 سنة.

مع هذا، الموعد الأخير في صالون الحلاقة كان مختلفاً عن العادة، والأمر لم يكن شيئاً يتمناه أحد لألد أعدائه.

كانت كاري تصفف شعر أيلين بشكل عادي عندما لاحظت فجأة بقعة على فروة رأسها، لم تكن موجودة من قبل أبداً.

لحسن الحظ بالنسبة لأيلين، كانت أخت الكوافيرة طبيبة جلد، وبفضل هذا كانت كاري تعرف أعراض سرطان الجلد. هكذا، لاحظت كاري فوراً الخطر المحتمل، وهذا ما جعلها تنصح أيلين بالذهاب إلى طبيب بأسرع وقت ممكن.
بعد أن ذهبت إلى الطبيب، تلقت أيلين الخبر المأساوي لذي فاجأ الكل؛ كانت مصابة بسرطان الجلد.

لحسن الحظ، طمأنها الطبيب سرعة. ولأن كوري تصرفت بسرعة واكتشفت البقعة في وقت مبكر، فهي لم تتطور ولم تصل إلى مرحلة الخطر.
كان ضرورياً إجراء عملية جراحية لإزالة البقعة، لأنها لم تتجاوز بعد الطبقة السطحية من الجلد.

إنه حقاً إثبات ممتاز على أنكم يجب أن تعيروا انتباهكم وتتحققوا من الأشياء المشكوك بأمرها التي تظهر على جسمكم.

____________________________________________

إقرأ أيضا