جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

الخميس، 23 أغسطس 2018


بعد اربعون عاما سجن فيهم ظلما طالب بتعويض صدم الجميع .. فما هو؟!




بعد اربعون عاما سجن فيهم ظلما طالب بتعويض صدم الجميع .. فما هو؟!


كما نعلم ان الظلم ظلمات يوم القيامة  وهو محرم على بنى البشر من الله تعالى ويأتى التحريم الالهى لاستقامة الحياة فى الارض فلقد خلق اله الانسان من اجل العبادة واعمار الارض ولكن مع تواجد الشيطان انتشر الطمع والظلم وغيره من الفتن وهذه قصة  لشاب دخل السجن  ظلماوخرج كهلا  فهل تعوضه ملايين العالم عن حريته التى حرم منها وشبابه الذى احترق بين جدران وطلمات السحن  وتبدء القصة من النهاية حيث:
في المحكمة مقاطعة كوياهوغا يوم الثلاثاء منذ قرابى عام فى 9 ديسمبر، 2014 في 03:12، رفض قاض المحكمة  التهم الموجهة  الى كوامي، وكان آخر ثلاثة رجال  من مقاطعة كليفلاند حيث  أدين ظلما بجريمة قتل  عام 1975. ل براين بول وهو رجل اعمال امريكى وكان  “كوامي أجامو” اخر المعتقلين الثلاثة 
 اعظم جريمة وافظعها حتى الان وتعتد  افظع من القتل  ذاته هي ان يسرق شخص ما عمرك ظلما

وهذا ماحدث لهذا الرجل واثنان اخران لقد تم اعتقالهم بناء على شهادة “صبى” لايزيد عمره عن الثانية عشر ” إدي فيرنون “والذى ادلى باقواله فى المحكمة بانه شاهد الثلاث يطلقون النار على براين بول

حكم علي  كوامي بالسجن وهو عمره لا يتجاوز ال17 عاما  بالاعدام ولكن خفف الحكم الى السجن مدى الحياة ولقد اعترف الشاهد بعد اربعون عاما انه لم يرى شيئا وانه اجبر على هذه الشهادة من قبل الشرطة

واثناء النطق بالحكم لتبرئة الرجل الذى اصبح عمره يتعدى السابعة والخمسون طلبت منه القاضية  تعويضا مناسبا عما لحق به من ظلم واهانه وعار

ولكن الرجل اجهش بالبكاء وطلب ان يناقش ويعدل القانون الذى تسبب فى الزج به هو اصدقائه الى السجن فهو لايريد ان يشعر احد بالظلم مثلما شعر وان يضيع عمره هباء وراء الجدران دون جريمة فعلها وهنا قامت القاضية“باميلا باركر” بالنزول من مجلسها والذهاب الى اجامى وتحيته وتم الامر من قبل المدعى العامى بتعديل القوانين المتسببة فى سجن اكومى  والجدير بالذكر  أن قاضي محكمة تعويضات في أوهايو، فرر، بدفع أكثر من مليون دولار لريكي جاكسون  وهو احد زملاء كوامى واخاه   ويلي بريدجمان

قضى شبابه في السجن وكهولته سيقضيها خارج السجن في دوله تدعي الديموقراطية والحرية والعدالة وهو ليس الوحيد المظلوم بل يوجد غيره وغيره ممن يقبعون داخل السجون لمجرد تهمة فقط او شبهه او شهادة مزورة

يظل القانون  الذى وضع بيد البشر قانون به عوار حتى فى بلاد تدعى الحرية  وتبغى العدالة  ومهما فعلوا فلن يخرجوا بقانون مثل قوانين السماءالتى انزلت فى كتاب الله المحكم واياته البينات حيث صدور الحكم يكون بشهود عدل وذو سمعة طيبة واقلها اثنان من الرجال  او رجل وامرئتين  ذات السمعة الطيبة والتدين  ولا يؤخذ بشهادة صبى او سارق او ذو سمعة سيئة..ز هذا هو قانون السماء فهل تستطيع امريكا ان تطبقه  فهذا الرجل ليس الاول حيث ادين قبل ذالك ” كاش ريجيستر ”  وايضا ذو بشرة سمراء وشهدت عليه سيدة انها رئته يقتل عجوز جارة لها وبعد 34 عاما شهدت اختيها ببرائته وكذبها

____________________________________________

إقرأ أيضا