جديد الموسوعة

جاري تحميل اخر الاخبار...

السبت، 10 نوفمبر 2018


أغرب الخرافات التي تنتشر في الوطن العربي وللاسف معظمنا يصدقها!




أغرب الخرافات التي تنتشر في الوطن العربي وللاسف معظمنا يصدقها!


تنتشر الخرافات بشكل واسع بين الناس في جميع المجتمعات على وجه الأرض؛ حيث يتم تناقلها من جيل لآخر، ولكن من أكثر المجتمعات التي تعد بيئة خصبة للخرافات هي العالم العربي، والذي تنتشر فيه الخرافات بشكل كبير حتى في أبسط أمور الحياة.

وللأسف لا زال الكثير منا يصدق هذه الخرافات، ويتبعها حتى يومنا هذا، ولكنها في الأساس مجرد خرافات نسجت ربما من خيال أحدهم كرواية قديمة تناقلها الأجيال لتصل إلينا كخرافة يجب اتباعها، ولكنها مجرد اعتقاد قائم على الخيال، وليس له أي أسس منطقية أو علمية.

أما اليوم فسنقدم لكم مقالاً يتناول أشهر الخرافات التي يتداولها سكان الوطن العربي، ومن يدري ربما أن بعضهم يؤمن بها:

في لبنان تنتشر خرافة غريبة تتعلق بالحكة في اليدين، فإذا كانت الحكة في باطن اليد اليسرى فإن ذلك يعني أن الشخص سيقوم بدفع مبلغ من المال، أما إذا كانت الحكة في باطن اليد اليمنى، فذلك يعني أن صاحبها سيتلقى مبلغاً من المال صغيراً كان أو كبيراً.

وفي الأردن هناك خرافة تتعلق بالمنسف، وهو أشهر طبق أرز في الأردن؛ حيث تقول الخرافة السائدة إن من يأكل هذا الطبق عليه أن يضع قدمه اليسرى بمستوى معدته بشكل يكون فيه ضاغطاً قليلاً على معدته حتى لا يأكل الشخص كثيراً بشكل من الممكن أن يؤذيه ويوصله إلى التخمة.

في سوريا هناك خرافة تقول إنه وعند الانتقال إلى المنزل الجديد يتوجب على الشخص أن يحضر معه نبتة خضراء ومقصاً ومصحفاً، كذلك يجب عليه أن يدخل بقدمه اليمنى ظناً منه أن هذا الفعل سيجلب له البركة والرزق والخير.

وفي فلسطين تنتشر خرافة عجيبة وهي رش الأرز على العروسين خلال مراسم الزواج أو على جنازات الشهداء، أما رش الأرز على العروسين فهو تمني السعادة والرزق والذرية للعروسين، وفي حالة رشه على الجنازة للشهيد فهو فخر وسعادة بالشهادة.

وبالانتقال إلى مصر فالخرافة التي تنتشر فيها ترتبط بأكلة الملوخية، ومفادها أن من يطبخ الملوخية عليه أن يقوم بالشهقة وخصوصاً عند وضع الثوم عليها، والقيام بمثل هذا الفعل "الشهقة" كما يظن البعض يمنع خراب الطبخة.

أمّا في العراق فتنتشر خرافة غريبة من نوعها تتمثل في كسر الأشخاص لبيضة على كل شيء جديد يقومون بشرائه وذلك لظنهم بأنه يدرأ العين والحسد.

وفي بلدان المغرب العربي فلا تستطيع دخول السكن الجديد أو المحل التجاري دون أن تسكب الحليب أو ماء الزهر أمام الباب، وهي تنتشر بكثرة بين الناس والكثير منهم يؤمن بها، وأغلبهم يقوم بتقديم الذبائح وذبحها أمام البيت حتى يحفظ البيت من العين والحسد، ويبارك الله فيه، ويجلب البركة والرزق.

____________________________________________

إقرأ أيضا